دعوني أعيش ….

ضاقت بها الدنيا , لم تعد تجد متنفساً لها , قررت أن لا  تقضي يومها هذا  ببيتها ,بقرب أهلها أو حتى أصدقائها , فضلت أن تخلوْ بنفسها بلا صديق ولا قريب,لقد اشتاقت الى ذلك الشاطئ العذب المُحببِ إلى قلبها ,حيث وجدت فيه الصديق الوحيد القادر على الإصغاءِ لها والتعاطف معها .

وصلت إلى  مقعدها الخشبي الذي كانت  تتلاشى  عند مسانده ما بقي في أمواج البحر من قوة, لتذهب تلك الموجة وتختفي بلا عودة  , أخذت أنفاسها بعمق , وبدأ ت الرياح تحرك شعرها ميمنة وميسرة فتدلت بعضُ الخصالِ من  شعرها على وجهها لتُخفي شيئا من حسنه وجماله .

ومع هدير صوت  الأمواج, كانت قد أطلقت العنان لأفكارها , وأعادت بذاكرتها سنة من الماضي  الذي يأبى أن يخرج من حياتها وفكرها , ماضٍ  جعل منها كما كان يرى البعض , بأنها انقص من غيرها , حيث أصبحت  مقصدا ً لمجالس أناس لا يهمهم سوى رمي الآخرين بسهام  ألسِنتِهم , لكن في هذه المرة أصرت على أن تخوض رحلتها بنفسها إلى ماضيها بدلاً من أن يلقي الماضي بنفسه وثقله على كاهل  تفكيرها رغماً عنها , لتُثبت َ على الأقل لنفسها أنها صاحبة حق وأنها هي من ظُلم وليست من ظَلم , وأن كل ما يقال بحقها هو كلام حقدٍ وشماتةٍ وكراهية .

فقد مضى عليها الآن سنة, وهي مطلقةٌ من زوجها , كانت قد  نسيت جمال الشاطئ من حولها وربما نسيت أين كانت  جالسة , لأن عالمها بل وحتى أفكارها قد تحولت إلى مشاهد كانت تكفي لأن تشعرها بأنها لم تُخطئ قرارها في ترك زوجها ,فتذكرت تلك الليالي التي تحولت فيها عيناها إلى بحر ٍ من الدموع  بعد ضربٍ وشتمٍ, وكلام, هشم كرامتها , وهتك بعزة نفسها , ولم تنسى أيضاً كيف كان زوجها يسعى لجعلها رمزا للسخرية أمام الآخرين وكأنها دمية  صُمِمَت لأن تُضحِكَ غيرها , ولم تنسى تلك الليلة ايضا  …., ولم تنسى ذلك اليوم , … ولم تنسى كيف ان, ولم تنسى, ولم تسنى,ولم تنسى ….

اعتقدت المسكينة انها اذا تخلصت من  زوجها الذي هو مصدر عذابها , ستنتهي آلامها ولو بعد حين , وستبدأ بصفحةٍ جديدةٍ  من حياتها تعيد رسم سطورها بحكمة وإتقان , لكنها لم تعي أن هناك أسهمٌ  تترقبها , ستجعلها تعاني أكثر من مما عانته سابقاً, لم تعي بأنها أصبحت مرمى أناس لا يفقهون شيء  في  الحياة سوى رمي الآخرين بحجارتهم من نوافذهم البلورية  .

وبدأ كل شخص ناقص, من  قريب وبعيد , وحتى من بعض الذين يزعمون أنهم أصدقاء  بدؤوا برسم الشكوك حولها وخلق الأقاويل كلٌ على هواه , ولسوء ِ حظها , فهي تعيش في مجتمع لا يهمه سوى النتائج,  ناسيا أو متناسيا الأسباب , ولو كلف نفسه و فكر قليلا بالأسباب لقال البعض  ” خانت زوجها ” لذلك حل بها هذا , وآخر يقول سمعت انها” لم تكن بالزوجة المثالية” , وهناك من اللئيمات الشامتات من  تقول افتراضاً ” لعلها مازالت تراهق وهي الآن تحب رجلاً غير زوجها فأنا اعرف هذه الفتاة جيداً فهي تستحق ما حل بها  ” بالطبع فمثل آولئك كيف لهم أن يعرفوا ماحل بتلك الفتاة  من قهر وحزن وظلم .

فكم هو معيبٌ وظالم ٌميزان  مجتمعنا الذي ما زال متطرفاً في نظرته إلى الذكورية , وما اظلم ميزانه الذي يجعل خطيئة الرجل واحدة وخطيئة المرأة بألف , فلو قيل بأن فلان طلق زوجته لقيل له ما عليك ,فالدنيا مليئة بالفتيات  وبإمكانك أن تتزوج مجدداً وغداً إن شئت ولا تصاب سمعته بلا أدنى خدشٍ , وأما إذا تطلقت  المرأة فتنفتح عليها جبهات  من الملامة  والحساب , لتصبح عند الكثيرين أمرأة فقدت الكثير مما تملكه ,وعليها  قبل أن  تفكر في أن تقول أريد الزواج ثانية  أن تفكر ألف مرة , ولو تملكت الجرأة وطالبت بحقها في الزواج ثانية لكان عليها أن تقبل بالتنازلات لزوجها الجديد , كبعض الأهالي الذين يزوجون بناتهن المطلقات لرجال يكبرنهن بخمسة عشر سنة ,” ولو فكرت تلك الفتاة المسكينة بأن تقول لا على أمر مصيري كهذا لأغلق فمها بلجام من كلام قاس يُكره عليها حياتها”… , لماذا هل لأنها اصبحت مطلقة ؟

فأي حياة ستحيا بعدها بعض الفتيات المظلومات  حقاً في بيت أزواجهن , ويخطأ من يعتقد أن الطلاق يجر العيب والخزي , فالطلاق هو  حق أعطاه الله  إلى كل فتاة مظلومة, وإلى كل زوجين لم يستطيعا الانسجام فيما بينها كحال الكثير من حالات الزواج, قلو تصورنا أن بعض النساء يظلمن ويعذبن وليس بيدهن مخرجً من عذابهن فماذا سيحل بهن؟

وبعد أن أشرفت رحلة تلك الفتاة المسكينة من ماضيها المؤلم على الإنتهاء …

اعادت تلك الدمعة التي انسابت على خد تلك الفتاة,وعيًها وإحساسها بموجات البحر التي اتخذت عند أقدمها مكانا لموتها وتلاشيها,  وهمت بمغادرة المكان مع سؤالٍ, لا ادري لمن كانت تسأله,هل لنفسها, أم للبحر الهائج ,أم للعالم المحيط بها أم لمجتمعها وكل من لاموها, وإن كان صوتها لا يسمع إلا أُذنها,و مشت متمتمةً قائلة بأي ذنب أحاسب هكذا ؟.

لم أكن اقصد من ما كتبته بأن النساءَ هن وحدهن المظلومات في كل حادثة طلاق , ولم اقصد أن الدنيا شُحت من الرجال الطيبين , ولكن ما قصدته هو أن نرحم آهل البلاء , فهم لا يحتاجون لتعاطفنا معهم بقدر ما يحتاجون إلى أن لا نرميهم بلهبٍ من حصادِ ألسنتنا , وعلينا أن نسعى لإصلاح أنفسنا قبل أن نفكر في إصلاح الآخرين .

Advertisements

25 thoughts on “دعوني أعيش ….

  1. أحم..أحم..
    أول شي..ألف ألف ألف مبروك…على ولادة “نسمات الشام”
    وبتوقع اني انا اول المهنئات..(لي الشرف أكيييد 🙂 )

    “دعوني أعيش”..
    صرخة تخرج من كل قلب جرح بعيون مجتمعه..ونظراته القاتله..

    بكل بساطة جائت هذه التدوينه يا صديقي على الجرح تماما..شكرا لك..

    “كفيت ووفيت…أي كلام بدي احكيه..مالو أي طعمه بعد كلامك هاد”

    تقبل مروري الجد متواضع بين نسماتك…

    مع كل الإحترام… دنيا 🙂

  2. اهلا وسهلا فيكي دنيا , نورتي المدونة والله , وخاصة انك اول من زارها

    عبارتك ““دعوني أعيش”..
    صرخة تخرج من كل قلب جرح بعيون مجتمعه..ونظراته القاتله..” جدا تستحق الإحترام ,فالمجتمع كتيير احيانا بيظلم المظلومين واكيد المجتمع مابيخلى من الناس الطيبين اصحاب العقول والمواقف المنصفة
    شكراً ألك ونورتي 🙂

  3. صديقي الغالي…..
    أولاً : أنا أشكر لك مقالتك المعبرة و التي كانت تعكس نظرة المجتمع السلبية لهذه الحالات ، و لكن….
    ألم تسأل نفسك هذا السؤال : ترى متى وضعت هذه الصورة ؟ و لماذا أخذت هذه الفكرة التي تم تعميمها على المجتمع ؟
    أنا – و برأي الخاص – إنه و كما يقال : لا يوجد دخان بلا نار ….
    و إن الفتاة الطيبة المسكينة التي طلبت الطلاق في الحالة التي صورتها لو أنها كانت معروفة بصدقها و طيبتها و احترامها أمام الناس فكن على ثقة أن الناس لن يلومونها ، بل إنهم سيقفون بجانبها في كثير من الأوقات …
    هذه وجهت نظري الشخصية التي تحتمل الصحة أو الخطأ و لكل رأيه .

  4. لا أعلم إن كانت نظرة الاحترام الكبير التي أكنها لك عليها أن تزداد أكثر أو يجب أن أبحث في خربشات عقلي عن كلمة أخرى تعبر عن الشعور الذي انتابني بعد قرأت هذا الموضوع الذي حاولت أن أستشعر مدى مرارته كوني أنثى مازالت تعيش في محيط لا ينصفها في كثير من الأوقات …
    فعلا مثلما قلت المجتمع يغفر للرجل خطاياه و عيوبه و لكنه يقف عاجزا عن مد يد العون إلى كل أمرأة جار عليها الزمان ….
    شكرا لك محمد على هذه النسمة الشامية أتمنى أن تأتي بعدها عواصف لربما كانت لها القدرة على تغيير و لو طفيف على واقعنا المؤلم …

  5. ألف مبروك أبو حميد نسمات الشام
    ولو نظر كل منا إلى عيوبه لانشغل بها عن عيوب الآخرين
    ليتنا نتابع أخلاق نبينا الكريم كما نتابع مهند ونور

  6. أول شي بحب باركلك على هالمدونة يا أحلى رفيق بالدنيا
    وأسمها كتير حلو و بيدل على أديش إنك مزوووووق

    بصراحة انا انشديت لهي التدوينة من أول كم سطر
    فما أقدرت أني وقف قراية لأخر سطر و أخر نقطة
    أنت حطيت إيدك عالجرح بالنسبة لمشكلة الطلاق عنا بمجتمعنا
    لأنو الناس صايرة نظرتهم سطحية و ما بيشوفو أبعد من انفهم وشعلهم الشاغل الحكي عالناس
    بس حسيت في نظرة تشاؤمية وأنتي بتحكي عن الشخصية يلي بالتدوينة
    وحستها بدها تنتحر شوي تانية
    بعرف أنو ما بيحقلي أحكي عن التشاؤم وأنت بتعرف ليش !!
    يعطيك ألف عافية حمادة
    تدوينة بتجنننننننننننننننننننن وقد ما حكيت بيضل قليل

  7. مرحبا .. من أول تدوينة متميز

    الطلاق أبغض الحلال عند الله .. لكنه حلال وهو آخر الحلول بالنسبة لمشاكل الزواج ..
    لذلك الكلام عن المطلقة كإنسانه مخطأة أو أنها خرجت من دائرة الثقة … هو أدنى درجات عدم الثقة بالأحكام التي يتوجب فيها الطلاق … وأين نحن من معرفة الحكمة الكبيرة فيها ..

    شكراً محمد : )

  8. KIRA : صديقي العزيز , انا لم اعمم على المجتمع كليا ً ” فالتعميم في كل أمر خطأ” فقد قلت “أعادت بذاكرتها سنة من الماضي الذي يأبى أن يخرج من حياتها وفكرها , ماضٍ جعل منها كما كان يرى البعض , بأنها انقص من غيرها” فقدذكرت بعض وليس كل

    اما عن رأيك بأنه لا دخان بلا نار : لا اعتقد ان مجتمعنا الآن قادر على التميز بين النار والدخان , فمن خلال ما سمعت الكثير توصلت إلى أن مجتمعنا لا يعرف إلا النار , وللأسف ان الفتاة الطيبة الجيدة التي تتحذث عنها , اذا حصل وأن تطلقت , فستبقى عند المجتمع فتاة طيبة ….”لكنها مطلقة “؟؟؟؟

    وآخيرً صديقي أرفع لك قبعة احترامي لك ولأفكارك
    دمت بخير

  9. نور : لا شك ان الاحترام الذي تكنينه لي في اعماق نفسك , يقابله احترام مماثل مني ,واسمحي لي ان انحني احتراماً للمستك وإضافتك “لمجتمع يغفر للرجل خطاياه و عيوبه و لكنه يقف عاجزا عن مد يد العون إلى كل أمرأة جار عليها الزمان ….” فهذا هو الحال واذا كنتي تتمنين مني تلك العاصفة التي تأملين ان اضفي شيء ً من التغير من خلالها ,فأنا اتمنى ان تلتقي عاصفتي بعاصفتك وعاصفة كل شخص يقف في بأفكاره في وجه الكثير من تلك الآمراض التي مازالت تنخر في قوام مجتمعنا
    شكرا ً لكي نور ونورتي المدونة , تشرفت بزيارتك

    MAHER :الله يبارك فيك يارب , اعجبنتي فكرتك “ليتنا نتابع أخلاق نبينا الكريم كما نتابع مهند ونور” , فأنا لا ارى فيها انها تناسب موضوع هذه التدوينة فحسب , فهي تضع الكثييير من الخطوط تحت الكثيير من اسباب تراجعنا

    فشكرا ً لك صديقي العزيز

    غيث : الله يبارك فيك يارب , ونورت بوجودك , لم اكن اقصد مما كتبت ان اكون صورة تشاؤومية عن تلك الفتاة التي تحدثت عنها , فأنا لم انطلق من خيال , فهذا واقع ولو تصورت معي قليلا ً لو أننا في محل تلك الفتاة …. فكيف ستكون حالنا

    اشكر لك مرورك الجميل ودمت بألف خير عزيزي

  10. صديقي العزيز إن موضوعك هذا حدّث عن مشكلة كبيرة يعاني منها المجتمع من خلال النظرة الدونية للمرأة المطلقة وما تواجه من مشكلات وتجريح كمان نقول بالعامية أرجو أن تكون هذه التدوينة نقطة أساسية لمعالجة هذه القضية التي تسللت إلى المجتمع وأحدثت خللا في بنيته ولا أستطيع أن أضيف أي جملة لموضوعك هذا لأنك تحدثت فيه من كافة الجوانب
    أرجو أن تظل تبحث في هذه القضية وما شابهها من تلك القضايا التي تجعل مجتمعنا في حالة من الجهل والتخلف وشكرا لك

  11. محمد الغالي أولاً ألف مبروك عالنسمات وثانيا موضوع الطلاق كتير مشكلة زيد عليه انو أغلب الزوجات غير مستقلين اقتصادياً ومشكلة الأولاد والاهل والعنوسة و كتير أمور يتختلف بكل حالة. على كل حال بتمنالك الخير أنت والتدوينة

  12. الأخ محمد العزيز :
    مبارك لنا هذه المدونة الجميلة و أتمنى أن تكون هذه المدونة فعلا نافذة مفيدة و ساحة حوار هادىء . (انا أول مرة بزور المدونة)
    و بحب اني قول مبارك شهر رمضان إلك و لكل يللي عم يدخلو للمدونة …. رمضان هو الفرصة المثالية لكل شخص لحتى يراجع حساباته مع نفسه و يحاول يقوّم الأخطاء يللي عم يرتكبها كل يوم…..
    انا برأيي رمضان هو شهر الهدوء و التفكر .
    الموضوع يللي حكيت عنو مهم جدا متل كتير من المواضيع يللي لازم نتفهمها أكتر …. لكن بحب نوّه لموضوع كتير شائع بين الناس هو انو الطلاق أبغض الحلال عند الله و هذا الكلام غير صحيح فلا يمكن أن نتصور أن الله عز و جل أحل شيء لنا و هو لا يحبه لأن الله تعالى قادر على كل شيء و هو قادر على أن يخلق حل لمشاكل الزوجين المستعصية غير الطلاق …. طبعا الله عز و جل لا يحب أن يطلق الرجل زوجته بدون سبب أو لسبب يمكن أن يحل دون طلاق لأن الطلاق بهذه الحالة بيكون حرام و ليس حلال و بالتالي فالطلاق لايكون حلال إلا عندما يصل الزوجين لطريق مسدود لا يحل إلا بالطلاق و عندها بيكون الطلاق غير بغيض و انما محبب عند الله لأنو فيه سعادة الطرفين . ….كما ذكرت محمد
    طبعا برأيي عدم فهم الزواج بشكل صحيح هو يللي جعل المجتمع ينظر هالنظرة للطلاق …لأن الشب و الصبية إلا ما رحم ربي ما عم يفهمو انو الزواج هو الحب و المودة و الرحمة و السكينة و الاستقرار النفسي و الهدوء قبل أي شيئ آخر لا قيمة له ..
    شكرا كتير محمد على هالمدونة الجميلة و انشالله من تميز لتميز أكبر ….
    طبعا كلامي كان كلو بشكل عام و لا يقصد أحد أبدا
    برجع و بقلك مبارك هالمدونة الرائعة و خلينا نشوفك!!!

  13. كنان : صديقي العزيز كنان إن ما ذكرته من “زوجات غير مستقلين اقتصادياً ومشكلة الأولاد والاهل والعنوسة ” وأمو ر كثيرة هي حقا ً مشاكل لا بد من النظر أليها بعين من الاهتمام ,وانا رأى ان الخطوة الاولى في اصلاح مجتمع ما لا بد ان تنطلق من الأسرة , لتكون نقطة البداية من سلسلة طويلة من الامور التي لا بد من إعادة النظر فيها
    شكرا ً لك صديقي , وشرفتني ونورت المدونة بملستك
    دمت بخير 🙂

    Abdulsalam : اولاً : كل عام وانت بألف خير , وانا سعيد جداً لمشاركتك ووجودك فشكراً لك
    ثانياً :اعجبني حقيقةً تعليقك على عبارة ” الطلاق أبغض الحلال إلى الله ” وقد أشرت انت إلى نقطة جوهرية مفادها ” ان اساس الزواج الناجح هو الحب الصادق والرحمة والسكينة …., ومهما كانت الطريقة التي يفكر بها المجتمع ليتوصل إلى تلك النظرة السلبية الدونية للمرأة المطلقة , فللأسف توحد ذهنه عند صورة سلبية واحدة للمرأة المطلقة , وعلى ما يبدو انه يأبى ان يفكر في تغييرها
    اشكر وجودك مرة أخرى ودمت سالما ً يا غالي 🙂

  14. أحمد : اشكر لك مشاركتك العزيزة على قلبي ومدونتي , وحقاً كما قلت الطلاق ونظرة المجتمع له تحدث شرخاً في بنيته
    شكرا لكي أخي الحبيبي
    تقبل تحياتي 🙂

  15. صديقي ابو حميد الغاليأول شي الف مبروك
    طبعا انا ما عم باركلك عالمدونة عم باركلك على إنطلاقتك الأولى المتميزة
    أبو حميد انت اخ عزيز وانت بتعرف هالشي كتير منيح
    ودائما أنت مصر أنك تبقى كبيييييييييير
    وننتظر جديدك

  16. الصديق محمد :بدايةً كم اشعر بفرح عارم يجتاحني حين اجد هذه المدونة خرجت الى النور بموضوع اتمنى ان يفتح الحوار لكثير من القضايا الهامة والجادة والتي يحتاجها مجتمعنا المريض والمتهالك والمثقل بامراض التخلف والذكورة والفهم الخاطئ للرسالات السماوية ولست بمعرض ان القي محاضرة لا سمح الله ولكن اغلب التعليقات الشابة التي جاءت تناولت ظاهر الموضوع ولكن الحقيقة ان المشكلة تكمن اولا واخيرا في مجتمعنا الشرقي الذكوري واعتذر من محبي الشرق وانا واحد منهم ولكني اقصد الشرقي بالمعنى السلبي للعبارة ان مجتمعنا وصل الى ما ابديته في قصتك لماذا لان المجتمع يعتبر الفتاة سلعة تورث وتوئد وتدفن صحيح لم تعد تدفن في التراب لكننا ندفنها في عقولنا فالمراة قبرها بيت زوجها -ضل راجل ولا ضل حيطة -الرجال بالبيت نعمة ولو فحمة هذه الامثال البالية تدل على عقلية متخلفة بالية تزرعها الامهات اللاتي عانين من ظلم اهلهن في عقول بناتهن وكما يقول الدكتور مصطفى حجازي في كتابه التخلف الاجتماعي تصبح الفتاة المضطهدة مصدرا لاضطهاد بناتها وتصبح منتجة لالية الاستبداد التي عانت منها والحجة والتبرير الوضع الاقتصادي (قديما ) اذا طلقت من سيحملها ويصرف عليها الاخ العم الاب والام الذين سيرحلان قريبا!!!!؟؟؟؟ هذه الاسئلة التي يتناولها مجتمعنا ثم المطلقة عار وتجلب العار ويجب حجبها عن البنات العازبات كي لا تفسدهن ؟؟!! انا اسف على الاطالة ولكن الموضوع ذو شجون وبرأيي ان الحل هو تأسيس ثقافة ان الفتاة تساوي الرجل في كل شيءوان الرجل نصف المراة وان تتسلح بالعلم وان لا تخجل من اقدار كتبت لها وان قوة الشخصية وشهادة الفتاة سلاحان مهمان في هذه المعركة مع نظم المجتمع المتخلف

  17. الصديق محمد :بدايةً كم اشعر بفرح عارم يجتاحني حين اجد هذه المدونة خرجت الى النور بموضوع اتمنى ان يفتح الحوار لكثير من القضايا الهامة والجادة والتي يحتاجها مجتمعنا المريض والمتهالك والمثقل بامراض التخلف والذكورة والفهم الخاطئ للرسالات السماوية ولست بمعرض ان القي محاضرة لا سمح الله ولكن اغلب التعليقات الشابة التي جاءت تناولت ظاهر الموضوع ولكن الحقيقة ان المشكلة تكمن اولا واخيرا في مجتمعنا الشرقي الذكوري واعتذر من محبي الشرق وانا واحد منهم ولكني اقصد الشرقي بالمعنى السلبي للعبارة ان مجتمعنا وصل الى ما ابديته في قصتك لماذا لان المجتمع يعتبر الفتاة سلعة تورث وتوئد وتدفن صحيح لم تعد تدفن في التراب لكننا ندفنها في عقولنا فالمراة قبرها بيت زوجها -ضل راجل ولا ضل حيطة -الرجال بالبيت نعمة ولو فحمة هذه الامثال البالية تدل على عقلية متخلفة بالية تزرعها الامهات اللاتي عانين من ظلم اهلهن في عقول بناتهن وكما يقول الدكتور مصطفى حجازي في كتابه التخلف الاجتماعي تصبح الفتاة المضطهدة مصدرا لاضطهاد بناتها وتصبح منتجة لالية الاستبداد التي عانت منها والحجة والتبرير الوضع الاقتصادي (قديما ) اذا طلقت من سيحملها ويصرف عليها الاخ العم الاب والام الذين سيرحلان قريبا!!!!؟؟؟؟ هذه الاسئلة التي يتناولها مجتمعنا ثم المطلقة عار وتجلب العار ويجب حجبها عن البنات العازبات كي لا تفسدهن ؟؟!! انا اسف على الاطالة ولكن الموضوع ذو شجون وبرأيي ان الحل هو تأسيس ثقافة ان الفتاة تساوي الرجل في كل شيءوان الرجل نصف المراة وان تتسلح بالعلم وان لا تخجل من اقدار كتبت لها وان قوة الشخصية وشهادة الفتاة سلاحان مهمان في هذه المعركة مع نظم المجتمع المتخلف وان الطلاق حلال والزواج حلال ويبدأ الامر اولا بمن وقع عليها الطلاق ان تبدأ حياتنا دون النظر للخلف وللحديث بقية واسف جدا على الاطالة

  18. اخي وحبيبي حمودة الف مبروك لك هذا الانجاز العظيم واول الغيث قطرة وعقبال ما تصير اشهر اعلامي في العالم القصة جزء من واقع قاسي وشبح يدور حول كل الفتيات, الرجال هم من يهبون الحياة ويهبون الخير وكل الكلام عن عظمة الام والجنة والرضا يتلاشى لكونها انثى والكل يتشدق ويحاضر عن حرية المراة وعند اول اختبار يخرج المارد الشرقي من داخله ليلتهم كل ما قاله /////// مجتمع ظالم وعلى الشباب تغييره ولنبدأ من هنا//////
    مع حبي وتقديري لك ولكل من اضاف تعليق

  19. وراء كل بني آدم كومة من اللتاتين اللي رح يجيبو سيرته
    سواء كانت مطلقة او متزوجة
    سواء كان شريف أم مرتشي
    سواء كان مريض أو معافى

    الحل : سكر ادنيك دائما .. و امض في حال سبيلك

    تحية .

  20. عاشق الحرية : اشكرك جداً بما أغنيت الموضوع من نقاط مهمة , كالتقاليد التي انهكت قوانا وقوى مجتمعنا ,وآمل منك ان تبقى هنا بلمساتك الغنية .
    شكرا لك ودمت سالماً 🙂

    نسيم الروح : اتمنى أن أكون انا ومدونتي في الهدف الذي تتمنيه , أعجبتني تلك العبارة ” المارد الشرقي 🙂 ” شكرا ً على المساهمة ودمتي في أفضل الاحوال

  21. ريم : أؤيدك في تلك الكومة من الناس الذين يشغلهم حديث الناس , ولكنيي للأسف اعتقد انه اذا ألتزمنا الصمت حيال من يؤذينا فذلك سوف يزيد الكلام علينا وليس العكس .
    سُعدت بك , واهلا بك في نسمات الشام

  22. بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي ابو حميد الغالي …
    مع اني ما شفتك شخصيا بس انا من زمان معجب بشخصيتك .. انت جد بتحط الملح عالجرح…
    القصص يلي شفتا بحياتي كلها بتأكد انو مجتمعنا مدمر و منهك من الداخل … و أكبر مشكلة انو الأهل بيوقفو بوجه بنتن قبل المجتمع بدل ما يحضنوها و يخففو ألمها..
    و بظن انو ازا الأهل بيدعمو البنت المشكلة بتنتهى أو بتبدا تتلاشى ..
    ألف مبروك عالمدونة أخي الكريم و مع اني متأخر شوي بالتعليق بس ان تصل متأخرا خير من أن لا تصل أبدا ..
    تحياتي

    • Ammar : اخي عمار بدي اشكرك على الثقة الكبيرة يلي منحتني ياها وتقبل مني كامل احترامي شخصا وكلام
      للأسف ياصديقي كما قرأت ان مجتمعنا ذكوري بحت , وفعلا أؤيدك الرأي ان هناك بعض الاهالي ينهالوا باللوم على الفتاة قبل الناس ولا ادري لماذا لا يحاسب الرجل بالمثل ولكن صديقي يجب على الفتاة المظلومة ان تنقذ نفسها بنفساه فلا المجتمع ولا غيره يرحم

      اهلا بك مجددا عمار وينتابني شعور بالثقة مع كلماتك 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s