صار وقت نترحم عليه !

أحياناً نسعى محاولين لتبني تجارب  بلدان أخرى في مجالات شتى , فمرةً في التعليم وأُخرى في البناء وهذا شيء طبيعي بأن يستفيد الانسان من تجارب غيره  والحديث عن هذه التجارب يطول, ولكن أخيرا وليس آخراً وسائط النقل في دمشق وهذا كله دون أن نراعي الفرق بين طبيعة شوارع  تلك البلدان وبين شوارع مدائننا  أو أننا في بعض الأحيان نفشل في التخطيط ليفشل بعدها التفيذ.

فالخطة التي تم اعتمادها لإستبدال  الميكرو باص الصغير” الميكرويات” بباصات نقل كبيرة   “باصات النقل الشركات المستثمرة”  برأي أنها لم تجدي نفعاً , برغم من انه في البداية ساد اعتقاد بأن ” باصات النقل الكبيرة  ” ستكون بمثابة رحمة ستنزل على شوارعنا لتقلل من زحمة السير التي لم تعد تطاق هنا في دمشق , إلا أن الواقع أثبت أن هذه الباصات لم تزيد الطين إلا بله , أو كالذي استبدل حصانً أعرج بحصان ٍ أعمى .

ولعل معاناة يوم واحد أثناء التنقل في هذه الوسيلة كفيل لأن يقتنع الفرد بفشل هذه الخطة , لأن خطة كهذه لا شك أنها تحتاج إلى شوارع عريضة وجسور عديدة ونظام مروري متطور يستوعب حجم وعدد هذه الباصات , وهذا ليس موجود هنا في دمشق , فكيف لا وأنت تضطر أحيانا إلى المكوث في مثل هذه الباصات لمدة عشرين دقيقة فقط للخروج من زحمة “جسر الرئيس ” باتجاه الشارع المتوجه إلى جسر فكتوريا, وساعة ونصف لتنتقل من احد اقرب الأرياف في دمشق مثل “دوما” إلى مركز المدينة لتصل إلى جامعة أو دائرة حكومية أو مستشفى …الخ ؟,ناهيك عن خط العودة الذي يستغرق نفس التوقيت لتخرج في نهاية اليوم بقرابة ثلاث ساعات  فقط في وسائط النقل .

وللأسف أن استبدال الباصات  الصغيرة بالكبيرة مازال مستمر وخصوصاً في الخطوط الرئيسية في المدينة التي يعتمد عليها اغلب سكان دمشق , ولا تنتهي حدود المشكلة هنا , فمثل هذه الباصات الكبيرة تنهي عملها في وقت يعتبر مبكر بالنسبة لعاصمة حيث انه بعد الساعة الحادية عشرة والنصف ليلاً نادراً ما تجد إحدى هذه الباصات تجوب في شوارع دمشق ,ليصبح المواطن في مثل هذه الأوقات ضحية لتكلفة سيارة الاجرة “التاكسي”المرتفعة نسبياً  أو إذا كان غير مقتدر عليه أن ينتظر إلى أن يأتي الفرج أو يتكل على الله ويمضي مشياً على الأقدام   , في حين أن الباصات الصغيرة ” الميكرويات ” كانت تستمر في عملها قرابة 24 ساعة , فالشركات الخاصة تسعى لأن يُسمح لوسائطها أن تنزل إلى شوارع دمشق قصداً للربح  ولكنها لا تكترث إلى راحة المواطن , فلا المقاعد مريحة ولا السائقين وان لم يكن الكل على درجة من الاحترام إضافة إلى عدم اكتفاء السائقين في تعبئة الباص من الركاب ليصبح المكان شبيهاً بزجاجة وضع فيها المخلل إلى حد الانفجار, هذا ما عدا المضايقات التي تحدث داخل الحافلة,والمصادمات بين سائقي الباصات والتي احياناً تصل إلى درجة الاعتداء على الآخر.

باصات تحفة

وليس بغريب ايضاً اكتظاظ المواقف بعشرات الموطنين ولفترات طويلة تحت حر الشمس او مطر السماء انتظاراً للحافلات التي تصل الى المواقف وهي مليئة بالركاب الذين يفوق عددهم ضعف عدد المقاعد الموجودة في الحافلة الواحدة

وعلى قول المثل ” شر البلية ما يضحك ” ومن باب التعجب  يمكنك أثناء المكوث الطويل في الباصات الكبيرة أن تقوم بعدة اشياء منها :

بإمكانك أن تقرأ صحيفة , وتمحصها جيداً وإذا أردت أن تعلق على بعض النقاط فالوقت يُسعفك في ذلك , ولا سيما انك تنتظر ساعة في نفس المكان , أو إذا أردت بإمكانك أن تقرأ احد فصول كتاب بحوزتك !؟

كما يمكنك نتيجة الانتظار الطويل أن تستمع وتتعرف أكثر على اهتمامات ومشكلات المواطنين , فتستمع إلى ثرثرة النساء عن فلانة  …. , والى حديث الشباب عن غمزة فتاة أو ضحكة صبية جميلة , إضافة إلى أصوات الرجال التي تعلو صوت محرك الباص المزعج , حيث يدور الحديث عن تعب الحياة ومشكلاتها …..”لعل هذه الحافلات وجدت لتحقق  تواصل اجتماعي جيد “؟!

لم ننتهي بعد من فوائد هذه الباصات , لأنك نتيجة الانتظار ستدرك كم يمتلك شبابنا مزيداً من النخوة عندما يُقدمون أماكنهم هدية لفتاة في زهرة صباها لقاء كلمة شكر أو ضحكة مصطنعة ويتركون المرأة أو الرجل المسن عرضة لمطبات الطرقات وأحيانا السقوط نتيجة التوقف المفاجئ وهذا كله لعدم توفر الأمكنة

ولو كان بالإمكان لأخذ الحديث مزيداً من الطرح

بالطبع ليس هناك من أحد ضد أي خطوة تحسن من وضع المدينة ومستوى معيشة المواطن وتحقيق المزيد من الرفاهية , وليس هناك أي موقف شخصي سلبي من أي شركة نقل خاصة , ولكن يجب أن تصب كل هذه الأمور في البداية في مصلحة المواطن لا ان تكون عبء جديد يُضاف إلى أعباء المواطن

ربما حان الوقت لنقول ” الله يرحم ايام الميكرو”

لمشاهدة الموضوع على موقع “سيريانيوز”