وين رايح .., عندي عرس بالمتحف !

من الآن فصاعداً على إدارة المتحف التاريخي بدمشق أن تستبدل البروشورات والبرامج السياحية التي تشجع على زيارة المتحف والمتاحف والمواقع الأثرية الأخرى في دمشق , إلى بروشورات تتضمن أسعار حفلات الزفاف وأنواع ومستويات الضيافة في المتحف وكم تستوعب ساحات المتحف ضيوفاً من أهل العروسين , كما يتوجب على إدارة المتحف وبالتعاون الجدي مع وزارة الثقافة باستبدال يافطة المتحف , من ” متحف دمشق التاريخي ” إلى ” متحف دمشق التاريخي للأفراح والأعراس” ! ولو كان بالإمكان جعل قسم من المتحف لمراسيم التعازي فهذا لا يضر.

لن أكون مبالغاً  إذا قلت أن من أحد  أغرب وأهجن خبر قرأته هو الذي نشره موقع سيريانيوز ,حول قرار وزير الثقافة رياض نعسان آغا بتحويل متحف دمشق التاريخي ومتاحف وخانات أثرية أخرى “خان أسعد باشا”  إلى أماكن تقام فيها الأفراح  والعرائس , ضارباً بعرض الحائط كل ما تحمله المتاحف من خصوصية ورمزية تاريخية وتراثية وتوثيقية , وجاء في الخبر أنه على من يرغب في إقامة حفل زفاف في إحدى المباني الأثرية في دمشق سوى تقديم طلب للحصول على موافقة وزير الثقافة ذلك كما جاء على لسان مديرية الآثار والمتاحف.

وعلى ما يبدو أن قرارات مهمة وناجعة  كقرار المتاحف !!؟  تكون سريعة التطبيق , في حين أن قرارات أخرى أهم من إقامة الأفراح والليالي الملاح توضع في أرشيفات الوزارات لسنوات طويلة برفقة الغبار التي تغطيها ولينتهي بها المطاف إما بوضعها في نعش الزمن وتسقط بالتقادم , أو يطبق جزء منها ويحسب عليها أنها طبقت كاملة ً , وعذراً للتكرار فإن تطبيق قرار الوزير سيرى النور في 24/9 من هذا العام  في أول حفل زفاف بالمتحف التاريخي لابن إحدى المحامين , والذي كما جاء في الخبر استوفى الشروط المطلوبة للموافقة من قبل الوزير رياض نعسان آغا وتبلغ قيمتها 200 ألف ليرة سورية ” محرزة مو هيك” , أما مدير المتحف هو الآخر فوجئ مثلنا بالولادة المفاجئة للقرار , وأبدى هو الآخر استنكاره للقرار حيث قال : ” إن ترخيص كهذا أمر مخجل ولا يليق بمكان آثري”

وربما هو الآخر عليه الآن أن يهتم بدلا من رعاية   محتويات المتحف والحفاظ على سلامتها , وجذب ما أمكن من سياح للتعريف بتاريخ دمشق , عليه أن ينظم طاولات الزفاف ويشرف على أمور الضيافة ويمنع الأولاد الصغار من العبث بمحتويات المتحف !

شخصيا ً لم أجد ولا إيجابية واحدة للقرار , في حين رأت موظفة مسؤولة في مديرية الأثار ” فتاة جديد” أن إقامة النشاطات كالأفراح في المواقع الأثرية سيزيد من معرفة الناس به وسيعود على خزينة الدولة بالنفع ” أي نفع يا بنت الحلال ,هو يعني خزينة الدولة عايشة على المتحف ؟” .

وهل من المعقول أن الدنيا برحابتها ضاقت بنا لدرجة إقامة حفلات الزفاف بالمتاحف التاريخية والتراثية ؟

ألا تكفي البيوت الدمشقية الأثرية الكبيرة والفسيحة الموجودة في دمشق القديمة التي تقام فيها حفلات الزفاف ؟

هل يا ترى ستكتفي وزارة الثقافة بإقامة الأعراس والأفراح داخل المتاحف , أم سنصل إلى قرار بهدم هذه المتاحف بداعي أنها أصبحت قديمة ولا تتناسب مع روح أفراح العصر ؟

هل سنستمع إلى أغنية  ” اسمع بس اسمع ” أو ” سمرة وانا الحاصودي ” أو ” خمس صبايا ” في متحف الأصالة والعراقة ؟

هل سنبني الأبراج ونشيد معالم البناء من وراء مردود الأفراح في المتحف ؟

هل سينتظر السائح إلى أن ينتهي الزفاف لكي يتسنى له زيارة المتحف ؟

هل ستوزع وثيقة تاريخية عن دمشق كهدية لكل عروسين ؟

لا أدري كيف للتاريخ أن يعتز بنفسه في الوقت الذي يشوهه أبناءه ؟

وآخيراً إذا كان العرس في المتحف , فأين سيكون الطلاق يا ترى  ؟

“متحف دمشق التاريخي “

يذكر أن متحف دمشق التاريخي هو بيت دمشقي مسجل أثرياً، وهناك مرسوم جمهوري يحدد مهامه ووظائفه كمتحف لمدينة دمشق مخصص لعرض وحفظ القطع الأثرية والفنية والمعمارية من مدينة دمشق من كل العصور التاريخية، وكان بيت لرئيس الوزراء السوري الأسبق خالد العظم.

Advertisements

بيننا وحوشٌ برؤوس بَشَرية ؟

قرأت لأحد الأصدقاء على موقع الفيس بوك عبارة ً كان فحواها على ما أذكر ” أن هناك وحوش برؤوس بَشَر ” ولا ادري إذا كان من كتبها يقصد بها  كما فهمتها أنا , على أية حال كان تعليقي على هذه العبارة بأنها ” قوية بمعناها ” , والآن لو عدت وقرأتها من جديد سيكون ردي بأنها ” واقعية ” وإن لم تكن تنطبق على الجميع .

” وحوش برأس بَشَر” من هنا البداية  لأنها تبقى فيصل الكلام,  فليس من الغريب على أشخاص يصطنعون الابتسامة في وجهك وسرعان َ ما يطعنوك من خلفك أن يكونوا ” وحوشً برؤوس بشرية ” ,  وليس ببعيد على من يدعي حبك وصداقتك والإخلاص وحفظ الود لك لكنه داخلياً يخفي كراهيته أن يكون ” وحشً برأس بشري “, وليس بتعدٍ على أي شخص ٍ يقول لك ذلك النوع من كلام الليل الذي يمحوه النهار أن تنعته ” بوحش لكنه برأس بشري “

إلى ذلك الذي يهوى  زرع الفتن بين الناس وينمي بينهم الأحقاد ليبقى وحده محط اهتمام الجميع

وإلى ذلك الذي يستفز مشاعر من حوله ليلفت نظره إليهم , لسبب مرضي في نفسه أو لغاية خبيثة لا يعلمها إلا هو , أقول له ” أنت وحش برأس بَشَري”

إلى من يتكرم بدموعه السخية المصطنعة أمام الآخرين ليشبع شغفه بالخداع والاحتيال , وليجر عطفهم عليه , وليكسب قرب الجميع منه , ليس حباً فيهم وإنما نزولاً عند طبعه ” الوصولي “

وإليك يا من تتجمل بطباع لا تملكها لتخفي ورائها وحشيتك  وغدرك , وفي النهار تتصنع المحاسن وفي الليل ترميها على قارعة الطريق , يا من تقول صباحاً انك أخي ومساءً أنت أصبحت  بخبرِ كان , أقول لك ” أنت وحش برأس بَشَري”

لن أطيل الحديث عن ذلك النمط من الناس لأنهم يعرفون أنفسهم أكثر مما اعرفهم , ولأنهم لا يستحقون مني أكثر من هذه الكلمات , ولكني أقول لهم أنكم مهما تصنعتم ومهما خدعتم سيأتي وقت ويعرفكم الجميع .

وبالتأكيد ليس كل من حولنا بهذه السوداوية , لأنني مازلت أُعقد الأمل على أولئك البَشَر أصحاب القلوب البشرية والعقول البشرية , الذين  لا تتخذون من لغة المصالح منهجاً في تعاملهم من الآخرين , ولا غايتهم تبرر وسيلتهم , سبيلاً للوصول , وإنما أولئك الذين يعاملون الناس كما يحبون الناس أن تعاملهم , أصحاب القلوب البيضاء النقية , والنفوس السوية ,  إلى الذين لا يجعلون من مشاعرهم أرضا يُداس عليها وإنما سماءً يسعى الجميع للوصول إليها .

” قد تلسع الذبابة الحصان الأصيل , ولكن في النهاية تبقى الذبابة ذبابة والأصيلُ أصيل “