حي الميدان بدمشق..حكاية قديمة وفرحة بالعيد

زكرتاوي :)

زكرتاوي 🙂

على وقع صيحات “الله وأكبر” وأصوات تلبية الحجاج, تدخل سوق الميدان بدمشق لتشعر ولو لدقائق بأجواء ِ عيد ٍ يفتقده البعض من الناس, كما تفتقده الكثير من الأماكن في دمشق, فترى وروداً وأزهاراً هنا,  وزينةًً وأنواراً مختلفة الألوان والأشكال هناك, فتجيء وتذهب داخل السوق دون كلل ٍ أو ملل لترى فرحة الصغار وجنون طفولتهم, وانشغال الكبار وكِبر مسؤوليتهم, وإذا صح قول (لكل مكان من اسمه نصيب) فيمكن القول بأن حي الميدان سوق ٌ ومَيدانٌ حافل بالعشرات من محلات الحلويات الشهيرة والمطابخ والمطاعم العريقة التي مضت عليها عشرات السنين وعُرفت بمذاقها الطيب وكثرة روادها, ويمكن أن تضيف لذلك صفة الكرم وحسن الضيافة لدى أصحاب المحلات في السوق, فلا تكاد تمر ببائع حلويات إلا ويدنو منك بابتسامته العريضة وقطعة الحلوة في يده ليتوجه إليك بالقول ” تفضل كل عام وانت بألف خير”, ولأن لكل مقامٍ مقال فلا تخلو محلات الحلويات التي تملأ المكان بأصوات العراضة الشامية من أٌناس يرتدون الزي الشامي الأصيل ويقفون مُحَيين الزبائن بشاربين عريضين وربطة على الرأس وصوت جهوري إلى جانب خنجر تراثي موضوعاً على الخصر, في مشهد يعود بك لتتذكر الأجداد والآباء الدمشقيين الأوائل.ومن حيث لا تشعر ترتسم ابتسامة خفيفة على وجهك عندما تسمع وترى منافسة أصحاب المحلات فيما بينهم لجذب الزبائن, فأحدهم يقول “أنا بياع العجوة قرب هلأ إجينا” فيرد عليه الأخر “قرب لعندي أنا بياع البقلاوة” وما يزيد الجمال َ جمال هو طريقة عرض أصحاب المحلات للحلويات وتفننهم في ذلك بهدف جذب الزبون عملا ً بالمثل الشامي القائل “العين بتاكل” في إشارة إلى أن حسن المنظر يُعتبر دافع كبير لكي يقوم الزبون بالشراء, وتتنوع أشكال عرض الحلويات بين الهرم وشكل الجبل والصفوف المتراصة وبعض الحلويات تبدو كقطع الذهب بصغر حجمها ولون الإضاءة الذهبية التي تسقط عليها.

أما عن أنواع الحلويات  المعروضة فهي:

: ” البقلاوة- المبرومة- عش البلبل-المعمول- كول وشكور- البللورية- النمورة- والوربات- الأصابع, إلى جانب العديد من الأصناف التي تُمتعك بطعمها وشكلها”, وبالرغم من كون حي الميدان حي ً شعبيا ً إلا أن رواد مأكولاته يتوافدون عليه من جميع المناطق حتى سكان المناطق الراقية, إلى جانب كونه أحد أفضل المناطق التي يقصدها السياح الأجانب والعرب,  وعلى اعتبار أن البساطة تجلب الراحة للفس فيبدو سوق الميدان ببساطته كفسحة صغيرة تستطيع من خلالها أن تسرق نفسك ولو قليلاً من متاعب الحياة  ومصاعبها, وعبئها وهمومها, لتعيش لحظات تُجدد بها حياتك وتخرج قليلا من دائرة الضغوط إلى دائرة الراحة الداخلية.

حي الميدان في نظرة تاريخية

يقع حي الميدان إلى الجنوب من مدينة دمشق وقد حل مكان قرية من قرى غوطة دمشق تدعى القبيبات, و يمتد الحي لمسافة (2 كيلومتر ونصف) جنوبا, كما يشتهر بالعلماء ورجال الدين والفقهاء ومنهم: المجاهد الشيخ محمد الأشمرو الشيخ حسن حبنكة الميداني, والشيخ عبد القادر الأرناؤوط وغيرهم.

وتعتبر منطقة الميدان من المناطق القديمة في دمشق، فهي تحتوي على معالم أثرية تجسّد مدينة دمشق بقدمها من مساجد وشوارع وحمامات, إضافة إلى  ازدحام الشارع الرئيسي للحي العريق وعلى طول شهر رمضان وأيام العيد بالمشترين وبطاولات العرض التي يضعها أصحاب المحلات على الرصيف ويتفنَّن في تزيينها لجذب الناس, كما أن سوق الميدان يصدر  العديد من الحلويات دمشقية عريقة  التي تفخر بها الأسواق العربية والعالمية.

محمد الحموي

كل عام وأنتم بخير 🙂

اترككم الأن مع بعض الصور ولمشاهدتها بحجم أكبر يرجى الضغط على الصورة المُختارة:

حي الميدان

حي الميدان


شي بيشهي

شي بيشهي

حلويات دمشقية

حلويات دمشقية


المبرومة

المبرومة

عجقة الميدان

عجقة الميدان


Advertisements

3 thoughts on “حي الميدان بدمشق..حكاية قديمة وفرحة بالعيد

  1. يا سيدي اذا عنجد بدك تحس بفرحة ولمة العيد لازم تنزل عالميدان..
    متل كرم أهلو وأصحاب المحلات هنيك ما شفت..
    لك دخيلك يا شام انت وأهلك ..عنجد ما بعرف شو بدي قول..
    جو عجيب بيخلي الضحكة تنرسم على خدودك بشكل عفوي..وبيخلي الفرحة تسكن قلبك..

    ان شالله كل عام وانت بألف خير يا محمد..وينعاد عليك وعلى أهلك بالسعادة والخير وهداة البال يارب..
    ونشالله بإذن الله السنة الجاية بيجي العيد وبتكون محقق احلامك كلها يارب..
    وهي دعوة من القلب للقلب وحياتك….:)

    اما عن المقالة فما بيطلعلي احكي شي بنوب..
    ما شاء الله عليك..قلمك يوم عن يوم عم يفاجأني اكتر واكتر..ورح يجي اليوم يلي يكون قلم معروف وعم يلمع بسما الصحافة
    الله يعطيك العافية يارب محمد..
    متل ما بعرفك….مبدع :):):):)

  2. بعني عن جد يعجز الكلام عن التعبير وعن شكرانسان مبدع مثلك
    لانك مو بس عم توصف البلد لاهل البلد ولان كل الناس رح تصير تعرف مين هي الشام وشو هنن اهل الشام وطبيعتهم وكرمهم عن جد الله يعطيك العافية على اهتمامك بنقل سوريا والشام عالاخص بصورة حلوة ما بتخطر ببال حدا انو يوصف سوق شامي عريق بيوم العيد وانا بموت عالشام وياسمين الشام ارض وهوا وناس الشام لاني عاشقة الشام وبنت الشام
    اخر الشي يسلم ايديك وكل عام وانت واهلك بخير وانشالله العيد الجاية منشوفك اكبر صحفي لامع بالعالم وتحقق كل احلامك

  3. ما شاء الله عليك اسلوب كتابةو لا اروع
    اما بالنسبة للميدان إلي 5 سنين بالشام بسمع بهالمنطقة بس و لا مرة زرتا
    و كل الناس اللي بعرفن من هالمنطقة بينحبو و بسرعة بيفوتو ع القلب
    كوني ما بعرف المنطقة ناطرة رفقاتي لياخدوني , و رفقاتي دمن بااااااارد
    بس و اخيرا شفت جزء منو بالصور يسلم ايديك عليهن يا رب
    و كل عام و الشام بألف خير

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s