نريد وطناً أبيض ..

لم يكن الخطأ في عيني أو مرضً في تمييز الألوان, بات ما أعتقد أني أشاهده حقيقةً لايمكن لأحد نكرانها.

أصبحت بلدي لوحة حمراء تنزف من حوافها الدماء, صباحي الدمشقي لونه أحمر, وقهوتي التي أصبحت مُرة غاب فيها السواد وأضحت كلون دم الغزال, جريدتي الصباحية حمراء, ولون العطر أحمر ورائحته كالدم, أغنيتي الفيروزية ( تلج تلج عم تشتي الدنيا تلج, أصبحت دم دم عم يسيل ببلدي الدم)

أسير في شوارع المدينة العتيقة التي لم أرى فيها بقية ألوان الطيف شأنها شأن بقية أخواتها, وإنما أشعر بأن  شوارعها وساحاتها ومياهها ووردها وأزهارها ونهرها الوحيد باتوا وكأنهم قد اكتسوا بثوب أحمر تضامنا ً مع نزيف الأم الكبرى سوريا.

أذهب إلى لوحة الرسم الصغيرة, ابدأ برسم الصورة التي عرفتها وعشقتها لبلدي, تلك الصورة الخالية من الدماء, الجميلة بتعايش أهلها, أتنقل بأصابعي بين الألوان, أمسك اللون الأول فأراه أحمر, واللون الثاني والثالث والرابع… وهكذا أصبحت جميع الألوان حمراء, أقرر معاودة الرسم من جديد, أمسك بالممحاة, أهمش الورقة من شدة الضغط عليها, فأرى الأحمر لا يختفي بل يزداد, أحطم  اللوحة, أُغلق النوافذ, أعود إلى  السرير لعلي أحلم ببلدي الأبيض الذي لطالما عشقت الحياة فيه.

هل يا ترى سأحظى بحلمي ؟

 

Advertisements